د بيجي (PUBG) لوبې يا نړيوال ګيم پاپ حکم څه دی ؟

اوسني ډير مسلمان ځوانان په مشهوره نړيوال ګيم پاپ جي باندي اخته دي.

ډيرو علماوو يي پر کولو باندي ډيري تندي فتواوي ورکړي دي بعضي وايي چي بيخي داسلامه پري خارجيږي بعضي وايي چي ښځه پري طلاقه کيږي.

.علماوو ته مو سلام دی بلکل يي خبري منوو.

خو بعضي جاهله ځوانان زموږ په ټولنه کي شته چي ددي ګيم مؤ تاده دي موږ که دوی ته دګيم دپريښوولو ووايو دوی وايي چي ولي يي

پريښودو پدي کي خو دومره خطرناکه کار هم نشته چي په کولو يي العياظ باالله چي موږ داسلامه په خارج شو .

اوس زما پوښتنه په دي کي ده چي ولي دا ګيم حرام دي په دي ګيم کي داسي څه دي چي علماء دومره په شدت سره منعه کړي ده چي حتی داسلامه يي خارجوي آيا دا ټينګار يي دپريښوولو په خاطر دی؟

مننه.

محمد حسن:هلمند لښکرګاه

———————————

ځواب

بسم الله الرحمن الرحيم

معاصرو فقهاوو (مجلس الإفتاء الفلسطيني، مرکز الفتاوی الاسلام ويب ،دارالافتاء المصرية، أفتاء مجلس علماء اندونزيا او نورو ) د باجي (PUBG) لوبه يا نړيوال ګيم پاپ د لاندې ضررونو په لرلو سره حرامه بللی ده :

۱- د دوښمنۍ تقليد ځکه چې ددې لوبې اصل او بنسټ د نورو وژل دي، د کوم شرعي سبب پرته د نورو وژلو سره د دوښمنۍ اخلاق غوره کول- چې عملاً په ډيرو هيوادونو کې ددې لوبې ناوړه پايلې ليدل شوي دي کوم چې د خپلو ملګرو او کورنۍ سره بد او ناوړه سلوک کول دي  .

۲- د وخت ضايع کيدل، په دې لوبه باندې ډير وخت ضايع کيږي چې ډير ځله د ديني او دنيوي واجباتو د ترک سبب ګرځي ( د لمانځه نا وخته کول، يا قضاء کول، له نورو عباداتو څخه غافله کيدل،د والدينو په خدمت کې کوتاهي او د علم او تدريس په لاره کې لوی خنډ ګرځيدل).

ابن قيم رحمه الله وايي : د وخت ضايع کيدل له مرګ څخه هم سخت او تاواني دي، ځکه چې د وخت ضايع کول په ناوړه لهو لعبو کې د الله تعالی څخه د رابطې کټ کول او د آخرت بربادول دي مګر مرګ د دنيا او خپل اهل څخه د رابطې کټ کول دي .

۳-  د مال ضايع کيدل، ځکه چې دا لوبه آنلاين تر سره کيږي او انترنټ مصرفوي او د کوم شرعي سبب، ګټور مقصد پرته يوازې په لهو لعبو کې د مال مصرفول دي .

۴- د کفارو او مشرکينو د سلوک پيروي کول، د (PUBG) لوبه د جنوبي کريا مشرکينو جوړه کړي ده چې د لوبې په ځنو صحنو کې الکترونيکي لوبغاړی يو الکترونيکي بت ته سر ټيټوي او يا هم په دې لوبه کې د کفارو نور صفات دي لکه: د نارينه او ښځينه تر منځ اختلاط او بې حجابي او نور.

۵- د څو لوبغاړو آنلاين کيدل چې ځنې وخت ښځې او نارينه دواړه پکې برخه اخلي او د فساد سبب ګرځي (تعتبر هذه الألعاب ذريعة للتواصل المباشر بين النسآء و الرجال في أمور لا يتحفظ عليها و تقود الی شر عظيم … الخ))[1]

لنډه دا چې د پورتنی لوبې ضرر واضح او ښکاره دی کوم چې ځنو اسلامي هيوادونو کې يې بندولو غوښتنه شوې ده، د اسلام عامه قاعده ده چې «لا ضرر و لا ضرار في الاسلام» ( په اسلام کې خپل ځان او بل ته ضرر رسول حرام دي).

و الله سبحانه وتعالی اعلم

آن لاين اسلامي لارښود

—————————————–

[1] – وقال مجلس الإفتاء الفلسطيني: “المؤسف أن هذه اللعبة لها من المحاذير والأضرار ما يفوق النفع الذي قد يُرجى منها في التسلية وتعليم بعض المهارات”.

وعن أضرارها، قالت دائرة الإفتاء الفلسطينية: إن هذه اللعبة تشجع النفس على العنف لأن فلسفة اللعبة، تقوم على قتل الآخرين واستئصال كل من يقف أمام اللاعب، مما ينشئ سلوكاً عدوانياً تجاه الآخرين.

وتطرقت الفتوى، للحديث عن خطورة الإدمان، “فاللاعب يقضي ساعات طويلة من وقته أمام شاشة اللعب”، مضيفة: “اللعبة تؤدي للكسل لدى اللاعب، وترك الواجبات الدينية والاجتماعية والانعكاس سلباً على التحصيل العلمي والأكاديمي”.

وأشارت إلى أن الخطير في ذلك، يكون في تقليد هذه الألعاب على أرض الواقع، كما حصل لدى البعض، فضلاً عن الإضرار بالجسد وأجهزته وحواسه، مطالبة الأهل بمتابعة أطفالهم، ومحاولة تقنين مثل هذه الألعاب، لما تتركه من آثار سيئة، وفق تعبير فتوى المجلس.

و جاء في فتوی الاسلام ويب رقم (۳۹۳۵۷۷):

فالذي وقفنا عليه من وصف هذه اللعبة أنها من ألعاب الحروب الإلكترونية التي فتن وتعلق بها كثير من الشباب، وحسب ما قيل: إنها أدّت إلى إنتاج أعمال عنف حقيقية من قتل، وغيره في عدة بلدان؛ تأثرًا بتلك اللعبة.

وقد سبق أن تكلمنا عن ألعاب الحروب عمومًا في الفتاوى التالية: 257431 – 181587 – 116105.

ولا فرق في حكم اللعب بتلك اللعبة أو غيرها بين الشبان والفتيات!

وعلى كل حال: فينبغي للمسلم إذا ارتاب في لعبة من الألعاب أن يتجنبها بالكلية، ولا ينتظر فتوى تجزم له بتحريمها، فشأن الألعاب أهون من ذلك، فاجتنابها يسير، وترك لعبة -مهما كانت- لن يضر المسلم شيئا في دنياه.

وينبغي للمسلم أن يعمر وقته بما يعود عليه بالنفع في دينه، ودنياه، وليحذر أن يكون صريعًا لأجهزة اللهو واللعب التي تبدد عليه زمنه، فإن المرء مسؤول عن وقته بين يدي الله يوم القيامة، كما في الحديث: لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه.. أخرجه الترمذي، وقال: حسن صحيح.

وإضاعة الأوقات لون من ألوان العقوبة الإلهية للعبد، قال ابن القيم -في ذكر عقوبات الذنوب-: قلة التوفيق، وفساد الرأي، وخفاء الحق، وفساد القلب، وخمول الذكر، وإضاعة الوقت، ونفرة الخلق، والوحشة بين العبد وبين ربه، ومنع إجابة الدعاء، وقسوة القلب، ومحق البركة في الرزق والعمر، وحرمان العلم، ولباس الذل، وإهانة العدو، وضيق الصدر، والابتلاء بقرناء السوء الذين يفسدون القلب، ويضيعون الوقت، وطول الهم والغم، وضنك المعيشة، وكسف البال، تتولد من المعصية، والغفلة عن ذكر الله؛ كما يتولد الزرع عن الماء، والإحراق عن النار. اهـ. من الفوائد.

وإضاعة الوقت من أشد قطاع الطريق إلى الله، والدار الآخرة، قال ابن القيم: إضاعة الوقت أشد من الموت؛ لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله، والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا، وأهلها. اهـ. من الفوائد.

والله أعلم.

لعبة (بوبجي) محرمة :

لوجود عدة ملاحظات عليها وعلی سائر الأعاب التي تشبهها في الأسلوب و أهمها ما يلي:

  • تعتبر هذه الألعاب ذريعة للتواصل المباشر بين النسآء و الرجال في أمور لا يتحفظ عليها و تقود الی شر عظيم … الخ.
  • القتال في مثل هذه الألعاب يعلم من يلعبه علی القتال علی غير وجه الشرعي.
  • تؤدي الی تنمية العنف في النفوس .
  • ربما تکون مکان خصب الاطياد الشباب من قبل أصحاب الأفکار الضالة و المنحرفة.
  • ان هذاه الألعاب سبب لضياع الأوقات و الصوات.

Print Friendly, PDF & Email
(Visited 70 times, 1 visits today)